تساعد معلمة التاريخ نيكوليتا كاريمان (في الوسط) طلابها خلال صف التمارين في مدرسة سكوالا فروموسانيفي في قرية فروموساني

مكتب التنسيق الإنمائي

الصورة: © البنك الدولي /Dominic Chavez

التنسيق العالمي

يؤدي مكتب التنسيق الإنمائي التابع للأمم المتّحدة دور الأمانة العامة لمجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة المؤلفة من 34 وكالة وصندوقًا وبرنامجًا تعمل جميعها في مجال التنمية على المستويين الإقليمي والعالمي.

على المستوى الإقليمي، يقوم خمسة مدراء اقليميين تابعين لمكتب التنسيق الإنمائي التّابع للأمم المتحدة مع فرقهم في بنما وأديس أبابا وعمّان واسطنبول وبانكوك بتزويد المنسقين المقيمين بدعم إقليمي محدّد، بالتزامن مع دور الأمانة العامة لمجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

على المستوى العالمي، ترأس نائبة الأمين العام مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. أما نائب الرئيسة فهو مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

  • نظام عمل المنسق المقيم: يُشرف مكتب التنسيق الإنمائي على عمله وينسّق معه، وهو كيان تابع للأمانة العامة للأمم المتحدة منذ 1 يناير 2019.
     
    • يؤمّن مكتب التنسيق الإنمائي التابع للأمم المتحدة التوجيه والدعم الفنيَّين للمنسقين المقيمين والفرق التابعة للأمم المتحدة، بالإضافة إلى المساندة اليومية لمكاتب المنسقين في الميدان.
    • كما يوفّر المكتب خدمات استكشاف الأخطاء وإصلاحها، ضمان الجودة وتسوية النزاعات بالتعاون الوثيق مع الفرق الإقليمية ذات الصلة التابعة لمجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.
       
  • مكتب التنسيق الإنمائي التابع للأمم المتحدة ومجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة – يضطّلع المكتب بمهام إدارية ورقابية للمنسقين المقيمين. تُقدَّم أنشطتُه من خلال الملكية الجماعية لمجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ويعمل كقناة رئيسة لدعم أنشطة الأمم المتحدة من أجل التنمية المستدامة، والتي توجِّه السياسات والبرامج والعمليات على الأرض.

قيادة مكتب التنسيق الإنمائي

الأمانة العامة

الصورة الرسمية لروبرت بايبر وهو يبتسم أمام علم الأمم المتحدة.

روبرت بايبر

الأمين العام المساعد، مكتب التنسيق الإنمائي

تم تعيين السيد روبرت بايبر من أستراليا في منصب الأمين العام المساعد لتنسيق التنمية في عام 2018. لقد حمل بايبر إلى هذا المنصب ما يقارب الـ30 عامًا من الخبرة في مجالات التنمية الدولية والاستجابة الإنسانية وبناء السلام في الأمم المتحدة. وقبل ذلك، كان رئيسًا لفريق التحول في منظومة الأمم المتحدة الإنمائية الذي تم إنشاؤه لتوفير القيادة الاستراتيجية والإشراف على كل جوانب إعادة تنظيم المنظومة. وفي وقت سابق، كان الموظف المسؤول عن مكتب العلاقات الخارجية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

انضم بايبر إلى الأمم المتحدة في عام 1990 عبر صندوق الأمم المتحدة للسكان في بانكوك. ومنذ ذلك الحين، خدم المنظمة في مراكز مختلفة، بما في ذلك منصب نائب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط والمنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة من 2015 إلى 2018؛ منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية لمنطقة الساحل من 2013 إلى 2015؛ المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في نيبال من 2008 إلى 2013 وكوسوفو بين عامي 2002 و2004. كما شغل عددًا من المناصب الرئيسة الأخرى مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المقر الرئيسي وفي الميدان، بما في ذلك منصب المدير الافتتاحي لصندوق تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية ونائب مدير الاستجابة للطوارئ.

بايبر حائز مرتبة الشرف في العلوم السياسية من الجامعة الوطنية الأسترالية، وشهادة في اللغة الفرنسية وآدابها من جامعة السوربون. وفي عام 1994 حصل على منحة دراسية من جامعة ييل.

الصورة الرسمية لروزماري كالابوراكال، نائبة المدير، مكتب التنسيق الإنمائي

روزماري كالابوراكال

نائبة المدير، مكتب التنسيق الإنمائي

تم تعيين السيدة روزماري كالابوراكال نائبة لمدير مكتب التنسيق الإنمائي في مايو 2021، بعدما شغلت المنصب بالنيابة منذ ديسمبر 2020 وعملت كرئيسة لتطوير السياسات والبرامج لعامين. لقد حملت إلى هذا المنصب أكثر من 20 عامًا من الخبرة المتنوعة داخل الأمم المتحدة، حيث عملت في وضع السياسات والبرامج وفي مجال الإدارة والعمليات الاستراتيجية.

عملت كالابوراكال سابقًا كاستشارية رئيسة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لخطة عام 2030 في مكتب دعم السياسات والبرامج التابع للبرنامج، كما شغلت منصب نائبة المنسق التنفيذي لبرنامج متطوعي الأمم المتحدة. وفي خلال فترة عملها مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، شغلت عددًا من المناصب الإدارية والسياساتية في كل من المقر الرئيسي والميدان، مع التركيز بشكل خاص على قضايا التنمية المستدامة والإدماج.

كالابوراكال حائزة دكتوراه في إدارة الأعمال وماجستير في الاقتصاد.